أنــت والمــال

     الرئيسة  |  الكتب

المقدمــة

الفهـرس

معلومـات

أخبـار

الحصول على الكتاب


المقدمــة

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.

إن المال غني عن التعريف، فما من إنسان إلا ويعرفه حق المعرفة، فشهرته تغطي كل أرجاء الكرة الأرضية، وهو غني عن بيان مكانته عند الناس فهو الحبيب الغالي عند معظم الخلق ذكورهم وإناثهم؛ فالمال ضروري للإنسان للعيش في هذا الزمان وفي كل زمان، إلا في آخر الزمان حيث سيكون المال وفيرًا حتى لا يقبله أحد لعدم الانتفاع به، بل تكثر رغبة الناس في الصلاة التي تكون خيرًا من الدنيا وما فيها لعلمهم بقرب الساعة بعد نزول عيسى صلَّى الله عليه وسلَّم؛ قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «والذي نفسي بيده، ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكمًا عدلاً، فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد، حتى تكون السجدة الواحدة خيرًا من الدنيا وما فيها». وحتى قبل هذا الوقت سيأتي على الناس زمان يكثر فيه الرزق والمال حتى أن الخليفة لا يعد المال عدًّا بل يغرفه بيديه غرفًا؛ قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «يكون في آخر أمتي خليفة يحثي المال حثيًا لا يعده عددًا».

والرزق أو المال غني أيضًا عن شرح مدى فوائده الدنيوية التي يعرفها الناس جميعًا ولذلك تهالكوا في طلبه حتى أنساهم ذلك أو غفلوا عن ملاحظة ومعرفة أمور وأشياء مهمة وخطيرة تتعلق بالمال؛ وهي أمور منها ما أمر الله عزَّ وجلَّ ورسوله صلَّى الله عليه وسلَّم بها أو حث عليها؛ وهي أسباب لكسب المال، أو حفظه، أو زيادته. ومنها ما نهى الله تعالى ورسوله صلَّى الله عليه وسلَّم عنها أو حذَّر منها؛ وهي أسباب لخسارة المال، أو إنقاصه، أو هلاكه. وبلغت عناية القرآن الكريم للرزق والمال حدًا كبيرًا حتى تكرر لفظهما أكثر من مائتي مرة ، أما كتب الحديث الشريف فقد طفحت بذكرهما.

وفي الحقيقة فإن تكرار لفظ الرزق والمال في القرآن كان هو الدافع إلى تأليف هذا الكتاب الذي لم يكن في البال أو في الخاطر وإنما حدث ذلك فجأة ودون سابق إنذار بتقدير الله جلَّ جلاله. فقد كنت أكتب فصولاً لكتاب آخر هو «كيف تكون ناجحًا ومحبوبًا» ولما أردت كتابة فصل عن النجاح مع المال قمت بمراجعة المعجم المفهرس لألفاظ القرآن ففوجئت بتكرار لفظ الرزق مع لواحقه مائة وثلاثة وعشرون مرة، ولفظ المال مع لواحقه ستة وثمانون مرة، وذلك في موضوعات مختلفة ومتنوعة مهمة وخطيرة كتبت أسماءها وصرت أضع تحت كل اسم موضوع الآيات الخاصة به فجعلني ذلك أشعر كأنني أكتب عناوين فصول لكتاب مستقل خاص بالرزق والمال.

وبالفعل فقد وجدت أن الموضوعات أكبر من أن تكون مجرد فصل واحد في كتاب، بل تستحق أن تكون فصولاً في كتاب مستقل عن المال؛ وهكذا وُلدت فكرة هذا الكتاب فتوقفت عن الكتابة في الكتاب الآخر وبدأت في كتابة هذا الكتاب الذي أسميته «أنت والمال».

ولا بد من التنبيه إلى أن ما سوف يُذكر من أسباب كسب المال أو أسباب حفظه وزيادته يجب فعلها والعمل بها على أساس أنها أولاً وآخرًا عبادة لله عزَّ وجلَّ وطاعة له، لا أن تُتخَذ مجرد أسباب الغرض منها مجيء الرزق والمال، وإن كان فعلها يجلب الرزق والمال إذا صلحت النية. ومثال على ذلك الصلاة؛ فإنها عبادة لله تعالى أولاً وآخرًا ولكن الله تعالى جعل لها فوائد بدنية كثيرة يحصل عليها المحافظ على أدائها دون أن يلقي لها بالاً، فأداء الصلاة يجب أن يكون على أساس أنها عبادة لا على أساس الحصول على فوائدها البدنية ؛ وهكذا أسباب كسب المال وحفظه وزيادته يجب فعلها على أساس أنها عبادة فيكون ذلك سببًا في مجيء الرزق والمال، على العكس مما لو فُعلت وكانت النية من فعلها استجلاب الرزق والمال ولم تكن النية طاعة الله وعبادته؛ فقد لا يقدِّر الله عزَّ وجلَّ حصول الرزق والمال لمثل هذا النوع من الفعل، لأنه تعالى هو مسبب الأسباب وخالقها وخالق ما ينتج عنها، وقد يجعلها لبعض الناس بلا نتيجة؛ فهو الرزاق ذو القوة المتين الذي يرزق من يشاء، ويوسع في الرزق لمن يشاء، ويحرم الرزق من يشاء، ويضيق في الرزق على من يشاء، بيده الخير وهو على كل شيء قدير.

أدعو الله العلي القدير أن يعلمنا ما ينفعنا، وأن ينفعنا بما علمنا، وأن يكفينا بحلاله عن حرامه، وأن يغنينا بفضله عمن سواه، وأن يرزقنا الرزق الحلال الطيب، وان يقنعنا بما رزقنا، وأن لا يجعلنا الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا. ونعوذ بالله عزَّ وجلَّ من زوال نعمته، ومن سوء المنقلب في المال، ونعوذ به تعالى من الفقر والقلة والذِّلة، ومن شر فتنة الغنى، ومن غلبة الدَّين، ومن الإسراف والتبذير، ومن البخل والشح والتقتير. وأدعوه جلَّ جلاله أن ينفع بهذا الكتاب الإسلام والمسلمين، وأن يجعله في ميزان حسناتي يوم الدين.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

عدنان الطرشة

 


عودة للأعلى

الفهرس

المقدمة.

قصة الرزق والمال: - من أين الرزق - دوام الرزق في الأرض - الرزق والمال - رزق الإنسان وماله - الإنسان والمال.

أنت والمال في الدنيا: - زينة المال - درجات المال - فتنة المال - المسلم والمال - الكافر والمال.

كيف تكسب المال: 1- عمل الصالحات 2- تقوى الله عزَّ وجلَّ 3- التوكل على الله 4- الإكثار من الاستغفار 5- الدعاء.

أسباب حفظ المال وزيادته: 1- ذكر الله 2- الإنفاق في سبيل الله 3- الزكاة والصدقة 4- فعل الحسنات 5- صلة الرحم 6-المجاهـدة بالمـال والنفـس 7- المتابعة بين الحج والعمرة 8- العمل بالحلال 9- التبكير في طلب الرزق 10- عدم التلهي بالمال والعمل عن العبادات 11- الشكر لله على النعمة.

أسباب خسارة المال وتقليله: 1- فعل السيئات 2- أكل أموال الناس بالباطل 3- الربــا 4- الريــاء 5- إتلاف أموال الناس 6- أكل أموال اليتامى 7- الحرص والبخل 8- المن والأذى 9- الشكوى إلى الناس 10- إتيان السفهاء الأموال 11- إضاعة المال 12-العمل بالحرام 13- التلهي بالمال والعمل عن العبادات 14- كفر النعمة.

أنت والمال في الآخرة:

ثواب المال وحسناته: المنفقون للمال في سبيل الله - المجاهدون في سبيل الله بالمال - المتصدقون للمال - المؤتون للمال على حبه -الصابرون على البلاء في المال - الذين يقدمون العبادة على المال - المنظرون والواضعون للمال.

عقوبات المال وسيئاته: لا يغني المال ولا ينفع في الآخرة - المحاربون لله ولدينه بالمال - الممتنعون عن أداء زكاة المال - المرابون بالمال - الطغاة والبغاة بالمال - المتكبرون البطرون بالمال - المرائون بالمال - الغالون للمال - الجامعون للمال - الناسون لله بالمال - الآكلون لأموال اليتامى ظلمًا - الناقضون للعهد لأجل المال - البخلاء بالمال.


عودة للأعلى

معلومات عن الكتاب

مقاس الكتاب

عدد الصفحات

الطبعـــات

السعـــر

24×17
سنتم

226

الطبعة الأولى 1424هـ - 2003م

20

ريالاً


عودة للأعلى

أخبار عن الكتاب

  • تم صدور الطبعة الأولى من هذا الكتاب في شهر رجب 1424هـ - 9/2003م.


  • قامت دار نشر إندونيسية بترجمة هذا الكتاب ونشره في إندونيسيا.

 

عودة للأعلى

أماكن الحصول على الكتاب

عنوان الناشر والموزع:

مكتبة العبيكان: الرياض: غرب برج المملكة.
هاتف: 2172924 (0096611) - 4160018 (0096611)
فاكس: 4650129 (0096611)
 

العنوان البريدي: ص.ب 62807

                   الرياض 11595

                   المملكة العربية السعودية

 

الرياض - العليا:  2172924 (011)

الرياض - الحمرا: 2770074 (011)

الرياض - السلام مول: 4360842 (011)

الرياض - السويدي: 4338243 (011)

الخرج: 2572071 (011)

--------------------------------

لشراء الكتاب عبر الإنترنت من مكتبة نون: أنت والمال

- المدينة المنورة: طريق سيد الشهداء 8378393 (014)

- المدينة المنورة: النور مول 8494125 (014)
- جدة: شارع الأمير سلطان 6926886 (012)

- جدة: العرب مول 6123542 (012)

- الدمام: حي الشاطئ - طريق الكورنيش 8091882 (013)

- الظهران: 8686272 (013)

- الطائف: 7340064 (012)
- الإحساء: مركز البستان - طريق الثريات 5843868 (013)

- الإحساء: مجمع الإحساء 5620074 (013)
- بريدة: النخيل بلازا 3836701 (016)
- أبها: 2317575 (017)

- خميس مشيط: 2576682 (017)
- حفر الباطن: عقارية حفر الباطن 7211118 (013)

- نجران: 5239573 (017)
- حائل: شارع الملك خالد - مقابل المرور 5437802 (016)

- تبوك: طريق الملك خالد - مجمع تبوك 4234242 (014)


عودة للأعلى